الإعلانات

أخطرها "الموت الأسود".. 10 أوبئة كادت تمحو الجنس البشري

تعتبر الأمراض المعدية من بين أهم الأسباب التي تركت بصماتها على الجنس البشري بشكل عنيف كاد يمحو البشر من على سطح كوكب الأرض، حتى أن النتائج المأساوية لبعضها فاقت قتلى الحربين العالميتين الأولى والثانية مجتمعتين.!!

الأمراض الـ10 التي سوف تتعرف عليها من خلال التقرير التالي أبادت بلداناً كاملة.. وهذه كانت أخطرها: 

1- الطاعون الدبلي
أو الموت الأسود كما يطلق عليه الذي انتشر عبر أوروبا من الشرق إلى الغرب خلال القرن الرابع عشر بسبب نوع من أنواع البكتيريا شديدة الخطورة تسمى "يرسينيا بيستيس"، ومن بين أهم الأسباب الذي جعل هذا المرض قاب قوسين أو أدنى من إبادة البشر داخل القارة الأوروبية هو إصابة البراغيث والفئران بتلك البكتيريا الفتاكة، وهي المخلوقات التي مثلت وسيطاً لانتقال المرض إلى البشر.

وصل المرض إلى القارة العجوز بالأساس بسبب السفن التجارية التي كانت تصل إلى أوروبا التي حملت الجرذان والبراغيث المصابة بالمرض.
ولعل أبرز أعراض المرض المشتق من الكلمة اللاتينية "بوبو" هو ظهور الكثير من البثور المصحوبة بالحمى والتعرق وتغير لون الجلد إلى لون داكن يبدأ من الفخذ ونمو الكثير من الدمامل في جميع أنحاء الجسم؛ ليؤدي تراكم السموم في نهاية الأمر داخل الجسم إلى الوفاة.
قتل هذا الطاعون ما يقارب الـ200 مليون إنسان في جميع أنحاء أوروبا، كما تسبب في سقوط النظام الاقتصادي الإقطاعي في أوروبا.
وحتى هذا اليوم لا يزال هذا الوباء يعد من أخطر الأمراض التي مرت في تاريخ البشرية، ولحسن الحظ أن تطور إنتاج المضادات الحيوية قد حد من خطورة مرض الموت الأسود.

الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
بالفيديو .. ليلى علوي: أنا أكثر واحدة تعبت من "الرجيم" .. وباكل 5 مرات في اليوم !!